حين يقيد الطموح

اذهب الى الأسفل

حين يقيد الطموح

مُساهمة من طرف عاشق الناي في الجمعة أكتوبر 17, 2008 11:04 am

كنا في جلسة نسوية نتجاذب فيها أطراف الحديث


إذ التفتت إلي إمرأة في الخمسن من عقدها قائلة لي :


آمال لم لا تعملين ياآمال ؟؟


إن النساء الآن اصبحن يخرجن ويواكبن التطور


وأصبحن لديهن مصدر دخل ثابت


حتى وإن كن لديهن أبناء


ألا تعرفين فلانة ؟؟


إنها تعمل ولديها خمسة أبناء


وأنت لديك ثلاثة فقط


لقد تفاجأت من نظرتها وهي في الخمسين من عمرها فكيف بالشباب ؟؟


وتفاجأت أكثر حين أيدها من في المجلس


أصبحت من لديها شهادة جامعية وتعمل أكثر حظا


من تلك البائسة المتزوجة أم الأطفال


هذه نظرة استجدت على مجتمعنا المحافظ


بل هي ليست نظرة إنها غزوة


***
هي لا تعلم أني اخترت أمومتي طواعية مني


فلن أخرج للعمل مولية ظهري لأبنائي


فلم أنجبت إذن ؟؟


طالما أن لدي زوج يصرف علي وعلى بيتي


فلن أستبدل جنتي


.
.


هي لا تعرف أن فلانة التي استشهدت بكلامها بها سألوها بعد إنجابها طفلها الخامس


هل ستواصلين العمل بعد ذلك ؟؟


قالت :


يجب أن أعمل لاني أحتاج راتبي في كمالياتي الخاصة


وزوجك إنه مقتدر ؟؟


نعم ولكنه إعتاد أن أصرف على نفسي ولن يعطيني فلساً


وطفلك ؟؟


سأتركه عند الخادمة مثل ما تركت إخوته من قبل
.
.
.


لا أدري ما الذي غير عقولنا ؟؟ ومالذي غير فكرنا ؟؟


لقد أصبح خروج المراة للخروج والترفيه والمال للكماليات فحسب



ليس للعمل وفق ضوابط الشريعة ووفق حاجتها الداعية للعمل


.
.
.


ومن المؤسف أن تجدي البنات بعد أن تتخرج من الثانوية


لا يهدأ لها بال ولا ترتاح حتى تلتحق بجامعة


اي جامعة .. أي تخصص ...


أي شئ المهم جامعة


جامعة أهلية........ انتساب ......


حتى لو اضطر والدها للدين


حتى لو معدلها ضعيف جدا


تريد أن تحصل على شهادة جامعية لتتوظف فيما بعد


لو باعوا الشهادة لاشترتها


فقط لتصبح جامعية ولتلحق بالركب لتعمل


ليس للعلم بل من أجل المال
............


وما يحزنني أكثر حين أجد نساءً قد افنت شبابها وكافحت مع زوجها


من أجل أولادها وبيتها وقد رزقها الله بذرية طيبة


تتحسر على ما فاتها وتتمنى أن يعود الزمان بها لتخرج للعمل


****


ألا تعلمين أن نجاحك مع زوجك وأولادك وبيتك ومجتمعك


أنه نجاح منقطع النظير !!!


وكثيرون يحسدونك عليه


.
.
.


إن توظفت وخرجت صبحاً وعشياً من بيتك لتعملي أو تدرسي فقد أصبحت إمرأة ذات مستقبل وطموح



تلك هي المعادلة بخط عريض


لقد اخذوا طموحي وشنقوه


وألقوه على الأرض


إنه لم يمت


ولكنه يختنق



***


ولكني حتماً سأعيش بمعادلتي الخاصة


أنا في جنتي ... في بيتي .... بين أولاي


ممسكة بقلمي ... أعيش طموحي


.
.


وسأترك الوظائف لأولي الطموح


عاشق الناي
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 20
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 14/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى